حكايات من سورس: فيروز عيد – ذا ديلي كريسب

بعد إطلاق المدونة الشهيرة “ذا ديلي كريسب” في 2015 وإدارة المركز الرياضي “جوريلا فيت” مع زوجها في سنة 2020، فيروز عيد هي رائدة أعمال قديمة ودليل حي على المقولة اللي بتقول، “الثالثة ثابتة.” وويمكن أحسن نقول “التالتة، والرابعة، والخامسة ثابتة.”! لو هنتكلم عن رائدة أعمال ناجخة في مجال الصحة البدنية زي فيروز. “ذا ديلي كريسب” و “جوريلا فيت” بتسعى لمساعدة الناس في تحسين أكلهم وصحتهم بشكل عام من خلال مشاركة محتوى مفيد، وشغف بالتغذية الصحيحة وأسلوب حياة صحي.

احكي لنا إزاي مشروعك بدأ؟

بعد ما اشتغلت في مشروعين مختلفين من سنة 2009 لحد 2011، الأول كان اونلاين ريتيل ستور على فيسبوك لبيع الملابس المستوردة من الولايات المتحدة، والتاني كان فروع مختلفة في مصر لبيع التيراميسو. أدركت بعديها أن على الرغم أن المشروعين كانوا ناجحين إلا إن ما حاستش بالإكتفاء الذاتي. ما كانش فارق معايا الفلوس أكتر من ان كنت عايزة ألاقي شغفي. بعديها بفترة قصرة، قامت الثورة في مصر وحسيت ان حياتي كلها ملخبطة، كنت بتعامل مع حاجات كتير على الجانب العاطفي وفوق كل ده كنت حامل، فا طلعت كل الضغط ده في الأكل. بعد الولادة، وصل وزني 30 كيلو زيادة، وده دخلني في حالة إكتئاب 3 شهور. ساعتها، بدأت أهتم بالتغذية وبدأت أقرأ عنها. وكل ما قرأت كتب كل ما زاد شغفي. ومن هنا قررت أدرس تغذية وأطلقت مدونة “ذا ديلي كريسب” على موقع إنستجرات في 2015، كمدونة لخلق وعي عن التغذية الصحيحية، لحد ما تحولت في النهاية لمنصة وموقع بنشارك فيه معلومات عملية ومفيدة عن الصحة البدنية والذهنية، ونصايح لايف ستايل، وكل حاجة لها علاقة بالموضوع. زوجي كان بيدير “جوريلا فيت” بشكل ناجح، وهي شركة للياقة البدنية والتغذية وأنا دلوقتي بديرها معاه. “جوريلا فيت” هو تطبيق على الموبايل تم بنائة تحت علامة شركة “جوريلا” وهو عبارة عن تطبيق إجتماعي للصحة البدنية، يهدف لمساعدة المستخدمين انهم يوصلوا لأهدافهم الواقعية من خلال التغذية الصحيحة وبرامج التدريب.

ايه اللي اداكي الثقة انك تدخلي في المشروع ده؟

ريادة الأعمال طول عمرها عامل مهم في حياتي من وأنا صغيرة، والدي كان رائد أعمال ناجح، فا كان الموضوع طبيعي بالنسبة لي. الثقة في اني أبدأ مشروع خاص بيا كان نتيجة الدعم الإيجابي من عائلتي والتفكير الصح في تحقيق حاجة لنفسي.

إزاي قدرتي توازني ما بين ذا ديلي كريسب وجوريلا فيت؟ وهل كان التحول ما بين الأتنين صعب؟

في الحقيقة قدرت ادير “جوريلا فيت” مع زوجي بسرعة كبيرة. وفي مدة قصيرة بعديها بكام شهر، كان عندنا تطبيق على الموبايل وشركة ناجحة. والسبب ان كان الموضوع ده سهل عن العادي هو أنه كان عندي بالفعل خبرة 6 سنين في إدارة “ذا ديلي كريسب”، ده خلاني أحس أنه كأني كنت بتدرب لدلوقتي. الجزء الصعب كان اني اسيب “ذا ديلي كريسب” شوية وما اديش 100% من اهتمامي للمدونة عشان ادي تركيزي واهتمامي كمان “لجوريلا فيت”.

أفضل نصيحة عملية؟

أكتر حاجة اتعلمتها السنة دي هي ان مهم جداً ما نتعلقش بخطة واحدة بس كنت متوقعة اني همشي عليها وان مش لازم كل حاجة تمشي زي ما انا مخططة لها. كان درس مهم جداً في مسيرتي المهنية. التحول من التركيز على “ذا ديلي كريسب” المشروع اللي اشتغلت عليه بكل جهدي، واللي بعدين اضطريت ادي اهتمامي لحاجة تانية. “جوريلا فيت” كانت تحدي كبير بالنسبة لي، كان لازم “ارخي الحبل” على حاجة اشتغلت عليها سنين، ودي حاجة احبطتني جداً. ادركت بعديها اني ما كنتش بتخلى عن شغفي واني لسه بعمل اللي بحبه لكن مع شوية تغيرات. لازم تكوني قادرة انك تتكيفي وترخي الحبل وبرضى كامل عن ده، طالما انك صادقة مع نفسك وهدفك، طريقة توصيلك لرسالتك ممكن يتغير ودي حاجة لازم تتقبليها. دلوقتي انا عندي منصتين وقادرة ان اوصل لجمهور أكبر، وأعمل تأثير أيجابي أكبر. وحاسة ان الدايرة كاملة.

أسئلة سريعة:

  • السناك المفضلة عندك: زبدة المسكرات والموز.
  • لما بتكوني مجهدة بنام.
  • أكتر لحظة فكراها: لما شفت بابا لأول مرة بعد 11 سنة.
  • أكتر سمة شخصية فيكي دخلتك في مشاكل: كوني متمردة.
  • بتحبي النهار أكتر ولا الليل: النهار.
  • أختاري وظيفة بديلة: مصممة أزياء في نيويورك.

مشاركة تعليق